فتوى شرعية من القدس بوجوب النصرة وتحريم الخذلان

تاريخ الإضافة الخميس 18 آذار 2010 - 11:54 ص    عدد الزيارات 2379    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أصدر فضيلة الدكتور عكرمة صبري رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس وخطيب المسجد الأقصى المبارك فتوى شرعية بوجوب النصرة وتحريم الخذلان.

 

وجاء في نص الفتوى: "لوحظ في الآونة الأخيرة تصاعد وتيرة الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك بخاصة، والأماكن المقدسة الإسلامية بعامة، مما يحتم على المسلمين، جميع المسلمين: حكاماً ومحكومين، وجوب العمل على نصرة هذه المقدسات، وحمايتها من المعتدين المحتلين، ورفع الأخطار المحدقة بها، فالنصرة واجبة شرعاً، كل حسب طاقته وإمكاناته، وحسب موقعه وحسب مسؤولياته، ويحرم التخلي والخذلان عن نصرة الأقصى والمقدسات وعن نصرة المرابطين في أرض الإسراء والمعراج، وهناك نصوص شرعية في هذا المجال "تم ذكر عددٍ منها".

 

وأكد فضيلة الدكتور صبري أن النصرة واجبة شرعاً بأي طريق أو أسلوب يؤدي إليها، ولها ثواب عظيم، وأن الخذلان مُحرّم شرعاً، وعليه إثم كبير، وأن الله عز وجل سيحاسب مَن يُقصّر في نصرة الأقصى.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »