جمعية المسعفين العرب:

قوات الاحتلال أطلقت غازات سامة جديدة في مواجهات القدس

تاريخ الإضافة الخميس 18 آذار 2010 - 9:15 ص    عدد الزيارات 1751    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


أكدت جمعية المسعفين العرب في القدس أن قوات الاحتلال استخدمت في المواجهات مع الشبان والمواطنين المقدسيين أنواعاً جديدة من الغازات السامة. جاءت هذه التأكيدات على لسان راجح هوارين الصبار أمين سر جمعية المسعفين، وقال إن جنود الاحتلال أن هذه الغازات غريبة وسامة لم يشهدها الفلسطينيون قبل ذلك، موضحاً أن تأثير هذه الغازات مضاعف على أجساد الفلسطينيين ويؤدي إلي شعور المصاب بحالة اختناق يليها إغماء وتقيؤ وسعال، ولم يُعرف بعد تأثيرها بعيد المدى.

 

كما أكد الصبار أن جنود الاحتلال استعملوا الرصاص الحي بشكل مكثف تجاه المتظاهرين إضافة إلى الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، فضلا عن استخدام نوع من الغاز الذي يجذب الكلاب الشرسة تجاه المشاركين في المواجهات.

 

وأوضح الصبار أن عدد الإصابات في القدس المحتلة قارب المائة، وأن نحو نصفها كان في بلدة العيسوية بعد مواجهات عنيفة.


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 112-113) تموز/ آب 2019

 الثلاثاء 5 تشرين الثاني 2019 - 3:21 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »