طفل أسير وبحالة خطيرة يقبع بمستشفى "هداسا" مُكبّل اليدين والقدمين

تاريخ الإضافة الإثنين 11 كانون الثاني 2010 - 9:33 ص    عدد الزيارات 2069    التعليقات 0    القسم أرشيف الأخبار

        


حمّل نادي الأسير حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير الجريح الطفل ماجد جرادات (15 عاماً)  الذي تم اعتقاله من قبل جنود الاحتلال في السابع من الشهر الجاري.

 

وكان الأسير جرادات أصيب بعدة أعيرة نارية في البطن واليدين والقدمين أطلقها جنود الاحتلال باتجاهه من مسافة قصيرة جداً، وتم نقله إلى مستشفى "هداسا" في مدينة القدس المحتلة وهو بحالة خطيرة جداً.

 

وقال النادي: "إن جرادات موجود بحراسة مشددة ومكبل اليدين والقدمين، كما أفاد شهود عيان، في المستشفى وما تزال سلطات الاحتلال تمنع ذويه من زيارته".
وطالب النادي كافة مؤسسات حقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر، التدخل العاجل لإنقاذ حياة الأسير جرادات وتقديم العلاج المناسب له وأن تسمح لعائلته بزيارته للاطمئنان على وضعه.

 

من جانبها أبدت عائلة الأسير مخاوفها من تكرار ما حدث مع الشهيد عبيدة القدسي من الخليل الذي أصيب قبل اعتقاله بعدة رصاصات ولم يسمح لذويه بزيارته في مستشفى "هداسا" إلى أن فارق الحياة دون أن يعرف ذووه حقيقة استشهاده.

 

وأوضح نادي الأسير أن استهداف الأطفال أصبح سياسة ممنهجة من قبل حكومة الاحتلال حيث يمارس بحقهم أبشع أنواع الانتهاكات في تنصل واضح لكل الاتفاقيات الدولية وتحديداً اتفاقية حقوق الطفل.

 

وقال النادي إن الإجراءات الأمنية الإجرامية التي تمارس بحق الأسير الطفل ماجد جرادات تأتي عقاباً لرفضه تقديم طلب استرحام للمحكمة.
وكان أسرى "عوفر" أطلقوا قبل نحو عام على الأسير الطفل جرادات لقب (جنرال سجن عوفر) حيث تم اعتقاله عدة أشهر ورفض أن يقدم طلب استرحام لمحكمة الاحتلال، وخاطب قاضي المحكمة آنذاك بالقول "إن داوود الصغير قتل جالوت الكبير بالمقلاع الصغير".

 


المصدر: خاص بموقع مدينة القدس - الكاتب: mohman

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »