الطفولة في القدس تحت الاحتلال


تاريخ الإضافة الإثنين 1 تموز 2019 - 10:27 ص    عدد الزيارات 1335    التحميلات 190    القسم ورقة معلومات

        



الطفولة في القدس تحت الاحتلال
ملف معلوماتيّ


إعداد:
علي إبراهيم


إصدار:
قسم الأبحاث والمعلومات
مؤسسة القدس الدولية


مقدمة:
تعاني مختلف الشرائح الاجتماعية في القدس المحتلة معاناة شديدة، جراء الهجمة التهويديّة التي يقوم بها الاحتلال وأذرعه المختلفة، وتخلّف مسارات التهويد إشكاليات اجتماعية وحياتية عميقة، تضاف إلى الواقع الاقتصادي الصعب للفلسطينيين في القدس المحتلة، وندرة فرص العمل، والضرائب الباهظة التي تفرضها سلطات الاحتلال، جميع هذه الأسباب تترك العوائل الفلسطينية رهينة الفقر والبطالة، الأمر الذي ينعكس بشكلٍ مباشر على الشريحة الأصغر عمرًا، والأضعف في البنية الاجتماعية، وهي فئة تحتاج إلى رعاية واهتمام كبيرين، ألا وهم أطفال القدس، وخاصة الأيتام منهم.


وبالإضافة إلى الاستهداف العام الذي يتعرض له الفلسطينيون في القدس، يعاني الأطفال من أخطار كبيرة، فالاحتلال يعمل على استهدافهم والتنكيل بهم من خلال الاعتقالات والاعتداء البدني والنفسي، بالإضافة إلى استهداف مدارسهم ومناهجهم الدراسية والمؤسسات الراعية لحقوقهم وأطرهم الاجتماعية. وتتفاقم معاناة الأطفال عند غياب المعيل، شهيدًا في مواجهة الاحتلال أو بغيرها، فتتفاقم حاجات العوائل، ويصبح الأطفال ضحية مزدوجة، لحاجة العائلة القاهرة، وللمحتل الذي يستهدفهم. 


أمام هذا الواقع، نقدم في هذه الورقة أبرز الأرقام والمعطيات التي تظهر معاناة الأطفال في القدس المحتلة، ونقدم إحاطة بالجوانب التي يجب الاهتمام بها، لسد نقص الحاجات الحالية، وإيجاد المشاريع الكفيلة بتغيير هذا الواقع، في إطار إحباط مشاريع الاحتلال.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »