عائلة مقدسية تؤكد أن الاحتلال قتل ابنها بدم بارد وتطالب بالتحقيق مع القتلة

تاريخ الإضافة الإثنين 18 تشرين الثاني 2019 - 2:32 م    عدد الزيارات 406    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


 

اندلعت مواجهات، مساء أمس، ضد قوات الاحتلال حي راس العامود ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى احتجاجًا وغضبا على إعدام الاحتلال لأحد أبناء الحي.

 

وتخلل المواجهات إطلاق كثيف لقنابل الصوت الحارقة والغازية السامة والأعيرة النارية، بينما رد الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة والمفرقعات النارية، واستمرت المواجهات حتى ساعة متأخرة من الليلة الماضة.

 

من جانبها، كشفت شرطة الاحتلال، في بيان لها، ليلة أمس، أن تحقيقها في حادثة إطلاق النار على الشاب فراس أبو ناب من سلوان في شارع النفق صباح الأحد "يثبت أن الضحية أوقف سيارته بعد مطاردته من قبل الشرطة وفتح باب السيارة وترجّل منها ورغم انصياعه لأوامر الشرطة إلا أن أحد أفرادها اطلق عليه النار، وتم نقله الى مستشفى شعاري تصيدق غربي القدس وهناك تم إقرار وفاته".

 

ولفت بيان الاحتلال، أن "المحققين أوقفوا الشرطي المتسبب بالحادثة وأخضعوه لتحقيق قصير وبعده تم تحريره بقيود".

 

من جانبه، قال والد الشاب أبو ناب انه سمع بخبر إطلاق النار باتجاه شاب مقدسي بين الساعة 9 -10 صباحاً، في حين تلقى عدة اتصالات للسؤال عن الشاب الذي قتل برصاص شرطة الاحتلال بالقرب من حاجز النفق، حتى تلقى اتصالا من أحد الأشخاص يخبره بأن اسمه "فارس أو فراس"، مضيفا: "راودني القلق وعلى الفور قمت بالاتصال مع فارس عدة مرات لكن هاتفه كان مغلقا".

 

وأَضاف: "توجهت لمراكز الشرطة في شارع صلاح الدين والى موريا ثم الى غرف 4 بالمسكوبية غربي القدس، ومن محقق إلى آخر أسأل عن فارس وكان جوابهم "الملف مش موجود عندي".

 

وأوضح أبو ناب أن الشرطة والمحققين رفضوا تأكيد مقتله أو إصابته أو الإفصاح عن وضعه الصحي أو إن كان قيد الاعتقال، حتى جاء أحد المحققين ويتحدث اللغة العربية قال له أنه تم الاشتباه بالمركبة وأُطلق النار باتجاهها.

 

وخلال تواجد الوالد في مركز اعتقال المسكوبية "غرف 4" تلقى اتصالا من وحدة التحقيق مع الشرطة "ماحش"، أبلغ فيها عن مقتل نجله، وطالبه بالحضور وتقديم شكوى والموافقة على تشريحه للمباشرة بالتحقيق بملابسات الحادث، ألا أن الوالد رفض طلبهم.

 

وفي موقف مركبات غرف "4" فوجئ الوالد بسيارة نجله من نوع "باسات فضية اللون"، تحتجزها شرطة الاحتلال، بأنها خالية من أي آثار لإطلاق الرصاص وأن زجاجها غير مهشم، والى ذلك قال: "وضع السيارة يؤكد أنه تم إخراج فارس من السيارة وإطلاق النار عليه مباشرة".

 

وأوضحت العائلة أن نجلها كان يعمل سائقاً لنقل العمال، والحديث عن إطلاق النار باتجاه المركبة غير صحيح، فالسيارة سليمة ولا آثار للرصاص عليها.

وتواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثمان الشاب فارس أبو ناب، وتنظر العائلة تسلمه ومعرفة نتائج التحقيق كاملة.

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »