القدس: الاحتلال يواصل اعتداءاته والأهالي يواصلون انتفاضتهم في بلدة العيسوية

تاريخ الإضافة الأحد 10 تشرين الثاني 2019 - 1:10 م    عدد الزيارات 547    التعليقات 0    القسم انتفاضة ومقاومة، شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        



      دعوات بالمآذن للنفير العام...إصابات... والمفرقعات والـ"مولوتوف" تصيب عناصر الاحتلال


واصلت قوات الاحتلال وعناصر وحداتها الخاصة، الليلة الماضية، اعتداءاتها على سكان بلدة العيسوية وسط القدس المحتلة بعد اقتحامها بأعداد كبيرة، ودهمها لشوارع وأحياء البلدة وتمركزها في حي عبيد.

وأطلقت قوات الاحتلال وابلاً من الأعيرة النارية والقنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المدمعة، وأصابت عشرات المواطنين باختناقات حادة، فضلا عن اصابة عدد بالرصاص الحي والمطاطي.

وتصدى السكان لقوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة والحارقة "قنابل المولوتوف"، وبالمفرقعات النارية، وأصيب أحد عناصر الاحتلال، بينما صدحت مآذن المساجد في البلدة وتدعو المواطنين الى النفير العام.

وأفاد مسعفون ميدانيون في العيسوية أنهم عالجوا 15 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع، بينهم طفل عمره ٨ شهور.

وذكرت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني أن طواقمها قدمت العلاج الأولي لإصابتين، خلال مواجهات العيسوية في وتم تحويلهما للمستشفى.

كما اصيب الناشط المقدسي محمد خضر ابو الحمص بجرح في جبينه، بعد اعتداء احد جنود الاحتلال بعقب بندقيته على وجهه، لأنه يوثق اعتداءاتهم على السكان، ونُقل للعلاج في مستشفى "هداسا"، كما أصيب حمزة أبو الحمص بعيار مطاطي بأطرافه السفلية وبحالة اختناق من غاز الفلفل الحارق.

وقال مراسلنا ان قوات الاحتلال اعتدت على سكان حي عبيد بصورة وحشية باستخدام قنابل الغاز والصوت والأعيرة المطاطية، والضرب المبرح بأعقاب بنادقهم والهراوات، كما اعتدت على النساء بالدفع والضرب وسط حالة من الفوضى والتوتر الشديد، فيما اعتقلت قوات الاحتلال خلال الاعتداء على سكان حي عبيد ثلاثة شبان لم تعرف هويتهم بعد الاعتداء عليهم بالضرب المبرح، في حين أكد شهود عيان إصابة أحد عناصر الاحتلال الخاصة بجروح في رأسه، بعد اصابته بالحجارة.

ولفت مراسلنا إلى أن حالة من الاستنفار سادت البلدة عقب اعتداء قوات الاحتلال على السكان، وأغلق الشبان كافة شوارع الحي بالحاويات وأشعلوا اطارات مطاطية.

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »