شخصيات وقوى مقدسية تستنكر موقف الاتحاد الاوروبي من العدوان الأخير على غزة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 أيار 2019 - 11:55 ص    عدد الزيارات 441    التعليقات 0    القسم أخبار فلسطينية، مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        





أدانت قوى ومؤسسات وشخصيات وطنية في مدينة القدس، موقف الاتحاد الأوروبي الذي صدر مؤخراً حول التصعيد الأخير على قطاع غزة.

وذكرت الجهات المقدسية في بيانها، أن موقف الاتحاد الأوروبي هذا يتماشى مع سياسة الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية، ونذكرهم بأن غزة محاصرة منذ أكثر من 12 عامًا من قبل الاحتلال، وبتواطؤ من بعض الأنظمة العربية والأجنبية أيضًا.

وأضافت أنه لا يعقل أن يتم إدانة المقاومة في غزة، ونتناسى سبب الصراع الأساس وهو الاحتلال والحصار والقتل والتجويع والتشريد.

وبيّنت أن موقف الاتحاد يدل على دعمه لسياسة الاحتلال المستمرة وسعيه الدائم إلى تجميل صورته وتحسين ظروفه، وأن إصدار بيانات الاستنكار عندما يموت الإسرائيليون فقط، يعني أن حياتنا كفلسطينيين لا تهم وأن حرماننا من الحرية لا يعني لهم شيئًا.

وأكدت أن الحرية تُنتزع بالمقاومة والنضال ضد أشكال العنصرية والعنف كافة، وأن من حقنا العيش بكرامة، كما تنص القوانين الدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وطالبت الجهات المقدسية، الاتحاد الأوروبي، بإدانة الهجمات المستمرة والقتل والعدوان والقصف الإسرائيلي على قطاع غزة، واحترام القانون الدولي، إضافة لمطالبته بمحاسبة “إسرائيل” على سياساتها وملاحقة مجرمي الحرب ومقاطعتهم وتقديمهم للمحاكمة.

وكانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني قد دعت أمس إلى التوقف “فورًا” عن إطلاق الصواريخ من غزة على “إسرائيل”.

وحذرت موغيريني من الدخول فيما أسمته “نزاع مفتوح”، مؤكدة على تمسك الاتحاد الأوروبي بأمن "إسرائيل”.

وأدانت كذلك الولايات المتّحدة إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه “إسرائيل”، معبّرةً عن دعمها “حق الإسرائيليين” في الدفاع عن أنفسهم.

علي ابراهيم

على خطى التضحية في رمضان

الخميس 30 أيار 2019 - 5:51 م

تتسلل ظلال سوداء قاتمة في خفية وتوجس، تتلافى ضوء القمر وهي مرتابة مرتاعة، تراهم يرتعبون من تمتمات المصلين القانتين المتهجدين، يتسللون إلى المسجد يحملون في قلوبهم جزعًا وفي أيديهم بنادق تكفي لإحداث مذب… تتمة »

براءة درزي

خيمة إبراهيم... رباط أقلق الاحتلال

الأربعاء 29 أيار 2019 - 11:47 م

 بدأ إبراهيم خليل، من الداخل الفلسطيني المحتل، رباطه خارج الأقصى في 26/5/2019 بعدما أبعدته شرطة الاحتلال عن المسجد ومنعته من الدخول إليه والصلاة فيه مدة أسبوعين. وإبراهيم، وهو مختصّ بالعلاج النفسي ولد… تتمة »