"محمد ادكيدك" مصوّر الأقصى وفارسه المغوار.. «عدستي سلاحي.. وبينفعش أترك القدس»

تاريخ الإضافة الأربعاء 15 أيار 2019 - 8:27 ص    عدد الزيارات 862    التعليقات 0    القسم شؤون مدينة القدس، شؤون المقدسيين، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


التصوير هو أن تلتقط مشهداً، أو تُوقف لحظةً تحبّها لتبقى في ذاكرتك المتنقلة، تستحضرها بكبسة زر... فكيف إذا كانت تلك اللحظة التي أوقفتها لمكانٍ تتوق إليه قلوب الملايين من أقصى الأرض إلى أدناها.. هنا ستكون تلك اللحظة ذاكرةً لا تُهان، وسلاحاً لا يصدأ.

فبعدسته وإصبعه المثبّت بقوةٍ وحنان على زر الكاميرا، يقاوِم المصور الصحفي محمد قاروط ادكيْدك (٢٦ عاماً) انتهاكات الاحتلال في المسجد الأقصى والبلدة القديمة بالقدس المحتلة..

مشاهدٌ كثيرةٌ تعجز الكلمات عن التعبير عنها، اقتنصها مصوّر الأقصى "محمد" بعدسته، من لقطاتٍ لأطفالٍ يمرحون في ساحة الأقصى، لمسنّين يتلون القرآن عند قبة الصخرة، إلى جنود الاحتلال عند الحواجز في البلدة القديمة للقدس ومداخل الأقصى، ينتهكون ويعتقلون ويعثون فسادا!

يقول محمد، المصوّر والمراسل في قناة الجزيرة مباشر: «أصوّر لأنقل الوقائع والحقائق التي تحصل في القدس والمسجد الأقصى، ليرى العالم بأكمله ما يحصل في بلدنا.. ومهما سلّطنا الضوء على ما يحدث تبقى القدس والأقصى بحاجة لدعمٍ إعلاميّ كبير، فالتهويد والتفريغ من السكان والاعتداءات والانتهاكات كثيرةٌ بحق المدينة».

الصورة.. طلقةٌ بصدر محتل!

ولأنّ الصورة باتت رمزاً لحاجة التغيير والحرية والثورة على الاحتلال.. ولأنّ لها وقعٌ يزداد تأثيره في عالمنا مع شاشات التلفزة وشبكة الإنترنت، يُحاول الاحتلال أن يضيّق ويعتقل كلّ من يساهم في كشف همجيّته وانتهاكاته المتزايدة.. ففي عام 2016؛ وفي ذلك اليوم المسمّى بـ"يوم العُرش"، اقتادت وحدةٌ خاصة من الاحتلال الاسرائيلي "محمد" إلى زنازينها، بعد أن التقط صورةً بهاتفه للمستوطنين وهم يتسلّقون قبة الصخرة ويدنّسونها، ليُعتقل إثرها بسبب تلك الصورة..

ومع خروجه من زنازين الاحتلال، أدرك محمد كم يهاب الاحتلال الكاميرا، فقرّر أن يترك دراسة الفندقية ويتوجّه لدراسة "الصحافة" ويحمل الكاميرا سلاحاً يرافقه أنّى ذهب... غير آبهٍ بتضييقات الاحتلال أو تضييقات الأمن الوقائي التابع للسلطة الفلسطينية!

فمن هنا كانت بداية مصوّر الأقصى مع الكاميرا "وبدل الصورة صرت أصور عشرة".. يقول محمد، ويضيف قائلاً: «أحاول كثيراً أن أتخفّى أمام شرطة الاحتلال وأنا أصوّر في الأقصى، كي لا أتعرّض للاعتقال.. وأحاول دائماً الالتزام بالقانون كحيازة بطاقة صحفية لأنّ الاحتلال يحاربنا بالقانون.. والقانون معهم»!

ورغم أنّ "ادكيدك" عُرضت عليه العديد من الفرص للعمل في الخارج، ومنها فرصةً للعمل في إحدى دول الخليج براتبٍ عالٍ ومغري.. إلاّ أنّه رفض ترك القدس والأقصى وحيدين، «فالمال ليس كلّ شيء، والكرامة هي الأهمّ.. لهيك بينفعش أترك القدس»، يؤكّد مصوّر الأقصى.

شبكة العودة الإخبارية

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »