البرازيل بعد الانتخابات الرئاسية.. إضاءات على الدولة بثوبها الجديد

تاريخ الإضافة الخميس 1 تشرين الثاني 2018 - 5:53 م    عدد الزيارات 970    التعليقات 0    القسم تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


- ترحيب إسرائيلي بالرئيس الجديد "جايير بولسونارو"، ونتنياهو يعده - خلال اتصال للتهنئة - بحضور حفل التنصيب.

- فوز "بولسونارو" يؤذن ببداية عهد جديد من تعاون سياسي واقتصادي بين البرازيل والاحتلال الإسرائيلي.

- البرازيل ستدعم "إسرائيل" بشكل مطلق بعد فوز "بولسونارو". 

"جايير بولسونارو".. نذير الشؤم:

- ينتمي إلى تيار يدعم دولة الاحتلال الإسرائيلي من منطلقات دينية.

- تعهد بنقل السفارة البرازيلية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وأن تكون "إسرائيل" أول دولة يزورها بعد توليه مقاليد الحكم. 

- تعهد بإغلاق السفارة الفلسطينية في البرازيل قائلاً: "إن فلسطين لا تمثل دولة".

- زار تل أبيب قبل شهر من انتخابه وحرص على إبداء إعجابه بـ"إسرائيل".

- أعرب عن رغبته في الاستعانة بالخبرات العلمية الإسرائيلية والتقنيات العسكرية والسايبر.

مطامع إسرائيلية:

- توظيف الطاقة الكامنة في العلاقة مع العهد الجديد في البرازيل، بوصفها أحد الاقتصادات العملاقة في العالم.

- تغيير السياسات البرازيلية الداعمة للقضية الفلسطينية. (سحب السفير الإسرائيلي إبان حرب غزة 2014 ووصفها بالمجزرة).

آمال صهيونية: 

- مراهنة في تعزيز المكانة الدولية، مستغلة مكانة البرازيل كقوة إقليمية رئيسة في أميركا الجنوبية وكقوة دولية. 

- تعويل على تحوّل في أنماط تصويت البرازيل في المحافل الدولية بما يمثل إسناداً لسياسات تل أبيب.

- سحب الاهتمام والتعاطف مع القضية الفلسطينية. 

- وقف نشاط حركة المقاطعة الدولية ضد الاحتلال الإسرائيلي (BDS) .

البرازيل قبل "بولسونارو" 

- رفضت البرازيل سابقا اعتماد المتطرف داني دايان، صديق نتنياهو، ليكون سفير "إسرائيل" عندها، بسبب نشاطه في ملف الاستيطان بالأراضي الفلسطينية.

- اعترفت البرازيل، تحت حكم اليسار الاشتراكي، بالدولة الفلسطينية، ما شجع الكثير من دول أميركا الجنوبية على اتخاذ موقف مماثل. 

- التصويت بشكل مثابر ضد الاحتلال الإسرائيلي في المحافل الدولية. 

- موقف متشدد إزاء "إسرائيل"، ورفض الدعوات إلى التعاون معها.

براءة درزي

فلا بدّ للقيد أن ينكسر!

الأربعاء 17 نيسان 2019 - 10:43 ص

على وقع النصر الذي حقّقه الأسرى في معركة "الكرامة 2" يحلّ يوم الأسير الفلسطيني، الذي أقرّه عام 1974 المجلس الوطني الفلسطيني وفاء للحركة الوطنية الأسيرة، وهو يوم تأكيد التّضامن مع الأسرى، أحد أهم عناصر… تتمة »

براءة درزي

تعدّدت الوجوه والتّطبيع واحد

الإثنين 25 آذار 2019 - 1:17 م

بعد رفع العلم الإسرائيلي وعزف النشيد في قطر في فعالية رياضية جرت منذ حوالي يومين توج فيها لاعب إسرائيلي ببطولة العالم للجمباز الفني، انبرى البعض للدفاع عن التطبيع القطري على اعتبار أن ليس كل حالة يرفع… تتمة »