حفريات المستوطنين.. وسيلة متقدمة لإخلاء جنوب الأقصى من السكان وتهويده

تاريخ الإضافة الثلاثاء 6 آذار 2018 - 9:17 ص    عدد الزيارات 1503    التعليقات 0    القسم شؤون المقدسيين، تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار

        


عائلات مقدسية تقطن جنوب المسجد الأقصى شرعت بإخلاء منازلها حفاظاً على حياتها بعد تهديدات حقيقية سببتها حفريات متواصلة تنفذها جمعيات استيطانية بدعمٍ وإسنادٍ من مؤسسات الاحتلال المختلفة، والتي تسعى بأساليب متنوعة للضغط على السكان لترك منازلهم وتهويد المنطقة بشكل كامل وتحويلها الى "مدينة داوود".

ليلة أمس، قرّرت عائلة المواطن أشرف أبو رميلة المقدسية، إخلاء منزلها بحي وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، لخطورة السكن فيه بسبب التشققات والتصدعات في كافة أنحاء المنزل التي سببتها حفريات المستوطنين المتواصلة أسفل منزل العائلة وعائلات الحي.

ونقل مراسلنا في القدس عن مركز معلومات وادي حلوة أن المواطن أبو رميلة دعا الجميع لمشاهدة ما آلت اليه الأوضاع في منزله بسبب الحفريات وما نتج عنها من تشققات خطيرة وانهيارات أرضية وكأن زلزالاً مدمراً أصاب المنطقة؛ ويستحيل معها البقاء في المنزل لخطورة الأوضاع فيه.

ولفت أبو رميلة إلى أن حفريات المستوطنين تتواصل مثل الاخطبوط، وأثّرت على كل مباني الحي وشوارعه.

وكانت عائلات مقدسية اضطرت في وقت سابق إخلاء منازلها بسبب تداعيات الحفريات المتواصلة، بينما لجأت عائلات أخرى لترميم التشققات، وأخرى لا تملك أي قدرات للسكن في أماكن أخرى أو ترميم منازلها بقيت في الحي وسط ازدياد الخطورة على حياة أفرادها مع توسع رقعة التشققات.

سكان الحي أكدوا أن حفريات المستوطنين تتواصل على مدار الساعة في المنطقة، وفضلاً عن التشققات والتصدعات والانهيارات التي تحدثها هذه الحفريات، فإن المواطنين يعانون من أصوات آليات الحفر المزعجة، فيما بين مركز معلومات وادي حلوة أن الحي تحوّل الى منجم تنقيبٍ عن آثار مزعومة.

وكانت جمعيات استيطانية نجحت في الاستيلاء على عدد من عقارات ومنازل الحي وحوّلتها الى بؤر استيطانية، وتعدّ مستوطنة "مدينة داوود" على مدخل حي وادي حلوة، الأكبر في المنطقة وسط مساع لتوسعتها في كل الاتجاهات لأغراضٍ متعددة.

ولفت مراسلنا في القدس الى وقوع انهيارات أرضية في الشارع الرئيسي في الحي خلال السنوات السابقة، دون معالجة أسبابها، في الوقت الذي كثّفت فيه جمعيات استيطانية عمليات الحفر أسفل الشارع والمنازل لشق أنفاق متعددة باتجاه المسجد الأقصى وباحة حائط البراق، دون اكتراث الى خطورة هذه الحفريات على حياة المواطنين، في الوقت الذي يؤكد فيه السكان أن الهدف الحقيقي لهذه الحفريات وما تسببه من تصدعات وانهيارات وتشققات في مباني الحي هو ممارسة الضغط على السكان لإخلاء منازلهم ليكون الحيّ مرتعا لمخططاتهم التهويدية، خاصة أنه الأقرب الى الجدار الجنوبي للمسجد الأقصى.

وكان مركز معلومات وادي حلوة حذر قبل أعوام من خطورة الانهيارات والتشققات الآخذة في الاتساع بصورة خطيرة، خاصة في الآونة الأخيرة، علماً أن حي وادي حلوة يُفضي الى كافة أحياء الحي في سلوان التي تتعرض لهجمة شرسة من جمعيات استيطانية ومؤسسات رسمية لتهويده والسيطرة على الجزء الجنوبي للمسجد الاقصى والبلدة القدسمة من القدس المحتلة.

د.أسامة الأشقر

لمى خاطر ... القضية إنسان !

الثلاثاء 24 تموز 2018 - 10:55 ص

في عتمة الليل يأتيك اللصوص الخطّافون، تُمسِك بهم أسلحتُهم ذات الأفواه المفتوحة، يقتحمون البيوت بعيونهم الوقحة، وتدوس أقدامهم أرضاً طاهرة ... وفي علانية لا شرف فيها يقطعون الأرحام وينتهكون الحرمات يتعم… تتمة »