كيف قضت العائلات المقدسية المنكوبة ليلتها الأولى بعد تدمير منازلها

تاريخ الإضافة الجمعة 29 تموز 2016 - 11:22 ص    عدد الزيارات 3860    التعليقات 0    القسم تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        



كيف قضت العائلات المقدسية المنكوبة ليلتها الأولى بعد تدمير منازلها
تقرير خاص لـموقع مدينة القدس

المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني فجر أمس في قرية قلنديا شمال القدس المحتلة بحق 12 منزلاً، خلّفت مأساة كبرى للعائلات المقدسية التي تقطنها، وراح الأهالي يبحثون عن مأوى مؤقت الى حين تدبّر الأمور وفي قلوبهم لوعة وحسرة ومرارة.

يتذكر الأهالي المشهد المأساوي بكثير من الحُرقة والقهر، وكيف كانت ليلتهم المشؤومة بانتظار وحوشٍ بشرية تتلذّذ على مآسي الفلسطينيين بما فيهم الأطفال القاصرين... فاقتحموا-مدججين بأسلحة فتاكة-وبلباسٍ موشحة بالسواد وبأقنعة تغطي وجوههم المتوحشة، فاقتحموا المنازل بأساليب العصابات المجرمة وطردوا العائلات ولم يلتفتوا الى أطفال ونساء ومرضى، وارتكبوا مجزرتهم بحق البشر والحجر معا....دمّروا 12 بناية سكنية بمجنزرات عسكرية ضخمة وجرافات عملاقة للقضاء على كل شيء.

 

ثماني ساعات متواصلة انتهت-وهي المدة التي استغرقتها الآليات لتدمير المنازل- وانتهى معها أمل واستقرار عائلات مدنية عربية فلسطينية.

لم ينم السكان في بيوتهم هذه الليلة، وقضوها في العراء، وراح الآباء يبحثون عن مأوى وملجأ يجمعهم في ليلتهم المنكوبة وفي ايام الى حين تدبر شؤونهم.

طارق أبو شلبك، أحد المواطنين المنكوبين، وقف قُبالة منزله المدمر وقد امتلأ وجهه بتعابير الحزن والغضب والحسرة، ولسان حاله يقول: لا حول ولا قوة الا بالله.

خرجت الكلمات من فاهه ثقيلة وهو يرد على استفساراتنا، وقال بكثير من التعب: ما حصل اليوم في منطقتنا هو مجزرة بكل ما تعنيه الكلمة...الاحتلال لا يأبه بنا وبشعبنا وهو ماض في ارتكاب مجازره الدموية والتدميرية بحق شعبنا وممتلكاته. وأكد بأن هذا التدمير عبارة عن نكبة أصابت الجميع، لكننا لن تنازل من عزيمة السكان وصمودهم وثباتهم في قدسهم. ولفت الى أنه سيلجأ الى أبناء عائلته ليقضي الليلة وعدة أيام قبل اتدبر الأمور.

أما المواطن بدر حسن سلامة، فبالكاد استطاع التحدث بسبب القهر الذي اصابه، قائلاً: منزلي مكون من 3 طبقات، وأكّدتُ للاحتلال أن المبنى مرخص من بلدية القدس العبرية لكنهم لم يسمعوا أو يلتفتوا وكانوا مصرّين على ارتكاب جريمتهم. وأضاف أن الهدف من هدم منازلنا في القدس هو دفعنا للهجرة من مدينتنا وهو الأمر المستحيل الذي لا يمكن بأي حال من الأحوال اللجوء اليه.

 

سكان هذه المنازل أكدوا أنهم استثمروا كل ما يملكون واستدانوا من الأقارب والبنوك لبناء منازلهم للسكن فيها، وأن خسارتهم المادية جدا فادحة، ولا يستطيعون حتى التفكير في الخطوات القادمة سوى في مكان يجمعهم بعدما شردهم الاحتلال.

رئيس المجلس في قلنديا يوسف عوض الله أكد أن خسائر العائلات فادحة وتتجاوز المليون دولار، لافتا الى أن العائلات المنكوبة لجأت إلى أقاربها وأصدقائها، وأوضح أن الهدف من عملية التدمير التي تمت هو دفع سكان قلنديا للهجرة عن منازلهم وأرضهم، في محاولة مكشوفة لتنفيذ مخططات استيطانية كانت أعلنت عنها سلطات الاحتلال في منطقة المطار.

 

 

 

 

 

 

 

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »

براءة درزي

برد الثلاجات إذ يغدو لهيبًا!

الخميس 12 أيلول 2019 - 3:06 م

لا ينفكّ الاحتلال يستغلّ جثامين الشهداء ومقابر الأرقام ضمن وسائل الضبط والعقاب التي يسعى عبرها إلى ترويض الفلسطينيين، وخلق مجتمع خانع راضٍ بالاحتلال، تارك للمقاومة، نابذٍ لها، معرضٍ عنها. وتتحالف أذرع… تتمة »