مقال | في القدس.. المقاومة فكرة والفكرة لا تموت - علاء عبد الرؤوف

تاريخ الإضافة الأحد 15 أيار 2016 - 8:31 م    عدد الزيارات 5098    التعليقات 0    القسم تقرير وتحقيق، أبرز الأخبار، شؤون المقدسيين

        


 *علاء عبد الرؤوف

شكلت انتفاضة القدس الحالية تطوراً لافتاً في تاريخ مقاومة الاحتلال الصهيوني، حيث أثبت أبناء فلسطين أن المقاومة متأصلة في الفكر الفلسطيني، فهي تسري في شرايين أبناءه كالدماء، متجذرة فيهم حتى النخاع، وإن كان العمل التنظيمي هو ما ميز الانتفاضتين الأولى والثانية، فإن العمل الذاتي واللامركزي كان السمة الأبرز لانتفاضة القدس، طبعاً مع التأكيد أن هذا لا يلغي ولا ينتقص دور فصائل المقاومة خلال الانتفاضتين والحروب المتكررة على قطاع غزة.

مرونة الفلسطيني وتمسكه بحقوقه جعلت منه مقاوم بحجم تنظيم في بعض الأحيان، فمع انطلاق عمليات الطعن في القدس التي طالما تبجح الاحتلال بفرض إجراءات أمنية سماها بالمشددة مستخدماً فيها الآلاف من جنوده، والمئات من عملاءه من أبناء التنسيق الأمني، وجد الاحتلال نفسه أمام نمط جديد من المقاومة لم يعتد عليه من قبل، حيث لا وجود خلايا أو آليات للتواصل، إنما فكرة تلمع برأس بطل فلسطيني، لينطلق لتنفيذها دون الرجوع إلى قرارات تنظيمية أو تراتبية عسكرية.

الأمر الذي جعل الاحتلال وعملاءه يعيشون حالة من التخبط، فلم تنجح البنية التي أسس عليها الاحتلال بعض الأفرع الأمنية الفلسطينية صاحبة التنسيق الأمني المقدس!! بمنع تحول الفكرة المقاومة إلى فعل على الأرض يهز أركان الاحتلال.

تحولات وتطورات متسارعة شهدتها تلك العمليات التي شكل الطعن بالسكاكين والأدوات المنزلية مفصلاً هاماً في بدايتها، حيث كانت عملية الشاب مهند الحلبي البطولية، والتي أدت إلى مقتل صهيونيين اثنين وإصابة آخرين في حي باب الواد القريب من المسجد الأقصى، والتي اعتبرت المفجر لسلسلة من العمليات المشابهة التي لم تتوقف حتى اليوم.

جناز الشهيد مهند الحلبي

- تشييع الشهيد مهند الحلبي-

ليتطور العمل في وقت لاحق إلى استخدام الأسلحة النارية الفردية، أو تلك الأسلحة التي استطاع أبطال القدس نزعها من جنود الاحتلال، كما فعل الشهيد بهاء عليان منفذ عملية طعن وإطلاق نار في مستوطنة "أرمون هنتسيف"، والتي نفذها برفقة صديقه بلال غانم، ما أسفر عن قتل ثلاثة مستوطنين وإصابة آخرين.

الشهيد بهاء عليان

- الشهيد بهاء عليان -

ثم لتشكل العملية الاستشهادية التي نفذها الشهيد عبد الحميد أبو سرور من مدينة بيت لحم جنوبي الضفة الغربية من أبناء حركة الإسلامية "حماس"، حيث قام بتفجر حافلة صهيونية في القدس المحتلة حيث أدى التفجير إلى إصابة (19) صهيونياً نقلة نوعية في انتفاضة القدس، قبل أن يسجل أبناء فلسطين نقلة نوعية أخرى عبر زرع عدد من العبوات الناسفة اليدوية الصنع، بعدد من الأماكن الحيوية للاحتلال، كما هو الحال في عملية حزما، حيث وضعت العبوات قرب حاجز حزما شمال القدس والذي بين المدينة والضفة الغربية، حيث يعتبر من الأماكن شديدة الحراسة من قبل الاحتلال نظراً لأهمية الموقع، وكان الاحتلال قد أعلن عن (9) عبوات على الأقل في المكان وارتفع العدد بوقت لاحق إذ تم الإعلان بعد أيام عن وجود المزيد من العبوات، الأمر الذي أعاد صورة الشهيد "يحيى عياش" للواجهة من جديد.


وتبقى السمة المشتركة لمعظم عمليات المقاومة التي تمت خلال الشهور السابقة، هي ذاتية الإعداد، فلم تتم تلك العمليات بأوامر وخطط تنظيمية، بل بمبادرات فردية، الأمر الذي يؤكد أن فكرة المقاومة قد وصلت إلى مرحلة متقدمة من النضوج، حيث أصبحت سلوك شعب، فقد أصبح كل مقدسي عياش، نعم قد صدقت المقولة التي تقول إن العياش فكرة والفكرة لا تموت.

* صحفي فلسطيني

حال القدس 2019

 الثلاثاء 31 آذار 2020 - 7:43 م

المشهد المقدسي من 1/1/2020 حتى 3/3/2020

 الجمعة 13 آذار 2020 - 3:16 م

المجتمع المدني العربي والإسلامي

 الثلاثاء 21 كانون الثاني 2020 - 2:43 م

مجلة زهرة المدائن (العدد 114-115) أيلول/ تشرين الأول 2019

 السبت 4 كانون الثاني 2020 - 4:22 م

عين على الأقصى 2019

 الإثنين 30 كانون الأول 2019 - 5:32 م

القضية الفلسطينية في عهد ترامب أعوامٌ عجاف

 الجمعة 27 كانون الأول 2019 - 3:06 م

الوجود المسيحي في القدس

 الثلاثاء 24 كانون الأول 2019 - 4:15 م

الفصل الرابع: ردود الفعل على التطورات في المسجد الأقصى

 الأحد 22 كانون الأول 2019 - 12:22 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

علي ابراهيم

نفش العهن في الحديث عن صفقة القرن

السبت 1 شباط 2020 - 2:17 م

 وممّا أورده المؤرخ الكبير أبو الفضل محمد بن النهروان من الأحداث التي جرت في منطقتنا العربية، في العقد الأول من الألفية الثالثة، تلك الخطة الأمريكية التي أرادت إنهاء القضية الفلسطينية، وروجت لها على أ… تتمة »

براءة درزي

عن "إقامة الصلاة" في باب الرحمة..

الثلاثاء 14 كانون الثاني 2020 - 4:24 م

حملة محمومة من الاعتداءات شنّها الاحتلال منذ مطلع عام 2020 في باب الرحمة: اقتحام للمصلى، واعتداءات على المصلين بالضرب والسّحل، واعتقالات بالجملة، وقرارات بالإبعاد؛ وذلك في سياق متّصل باعتداءاته التي ب… تتمة »