نقد أفكار هيكل سليمان الواردة في النص التوراتي


تاريخ الإضافة الخميس 30 أيار 2019 - 3:13 م    عدد الزيارات 1543    التحميلات 245    القسم سلسلة نقض الخطاب الإسرائيلي

        


تأليف: د. زكريا إبراهيم السنوار

تمهيـد:

تُعدّ مدينة القدس والأماكن المقدسة بها، من أكثر الموضوعات حساسية في العالم، نظرًا لجذورها الدينية والتاريخية، واحتوائها على تراث وآثار دينية، ولأهميتها الخاصة عند المسلمين؛ بسبب ارتباطها بالعقيدة الإسلامية، فهي أولى القبلتين، وثاني المسجدين، وثالث المساجد التي تُشد إليها الرحال للصلاة.

وفي القدس آثار إسلامية، منها المسجد الأقصى، والمساجد الأخرى، والزوايا، والمدارس، والأسبلة، والمقابر الإسلامية، وبها آثار مسيحية من كنائس وأديرة[1]، ويدّعى اليهود أن لهم آثار فيها أيضًا، فهم يعتقدون أن الهيكل كان في القدس، ويسعون لإعادة بنائه من جديد؛ الأمر الذي زاد من حدة الصراع على القدس.

 

[1] صادق، محمد، القدس بين المزاعم اليهودية والحقوق التاريخية للعرب، ص 68.

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »