سلطات الاحتلال تبث روح الفتنة بين المصلين وحراس الأقصى


تاريخ الإضافة الإثنين 12 حزيران 2017 - 2:24 م    عدد الزيارات 13702    القسم أنفوغراف

        


 

 

  • سلطات الاحتلال تنشر بيانًا تقول فيه أنها اعتقلت مجموعة من المصلين في المسجد الأقصى المبارك بمساعدة حراس المسجد
  • دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس المحتلة نفت رواية للاحتلال واعتبرته محض افتراء وكذب
  • وأكدت أن شرطة الاحتلال تهدف من ذلك إلى بث الفتنه والفرقة داخل المسجد الاقصى المبارك
  • وأغلقت قوات الاحتلال صباح يوم الأحد 11/6/2017 جميع أبواب المسجد الاقصى المبارك أمام دخول أو خروج المصلين، وسمحت فقط باقتحامات المستوطنين بحجة تعرُض عددٍ من المستوطنين لإلقاء الحجارة خلال اقتحامهم للأقصى، وعادت وفتحت أبواب المسجد أمام ضغط المصلين.

 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »