ناقوس الكارثة.... انهيارات في الأقصى..!!

تاريخ الإضافة الأحد 17 شباط 2008 - 2:24 م    عدد الزيارات 3883    التعليقات 0     القسم

        



طالعتنا وسائل الإعلام بخبر بدا صغيراً لأول وهلة، ولكن أبعاده ليست بأقل أهمية وخطراً من أكبر الكوارث التي وقعت في بلادنا منذ بداية الاحتلال الظالم.. فلعل القارئ قد سمع وربما لم يسمع عن انهيار جزء صغير من أرضية المسجد الأقصى المبارك في الجهة الغربية من المسجد بين بابي القطانين والسلسلة.. مجرّد جزء صغير.. وعلى امتداد مساحة صغيرة لا تتعدى متراً ونصف المتر طولاً وعمقاً... ربما بدا الأمر إلى هذه اللحظة بسيطاً وليس فيه ما يثير الضجة.

ولكن الأمر في حقيقته أخطر وأكبر وأشدّ ممّا يبدو، ويتجلى خطره وأبعاده الهائلة في بعديه الزماني والمكاني.. فمن حيث الزمان، يأتي ذلك الانهيار الصغير في وقت أعلن فيه عن حفرية جديدة تصل إلى تحت البلدة القديمة من حائط البراق، ويأتي في نفس الوقت الذي حدثت فيه هزة أرضية صغيرة بقوة 4 درجات تقريباً في القدس في نفس وقت الانهيار، وكان مركز هذه الهزة بحيرة طبريا ولم يشعر بها الكثير من السكان في القدس والمناطق التي حولها.. ولكن الانهيار حدث بُعَيد هذه الهزّة الصغيرة ليدق ناقوساً شديداً لكارثة بدأت تدكّ جسد المسجد الأقصى المبارك الذي وقع في الخطر الحقيقي والفعلي منذ احتلاله قبل أربعين عاماً ونصف.

وأما المكان، فهذا الانهيار هو الأول في داخل الجهة الغربية للمسجد الأقصى المبارك، مع العلم أن أول تصدع من هذا الشكل كان قد حدث في بدايات ثمانينيات القرن الماضي، عندما تمّ البدء بتوسيع ما يسمى (نفق الحشمونائيم) قبل أن يتم افتتاحه بعد أكثر من عشر سنوات على تلك الحادثة، ولكن الفارق بين حادثة اليوم وتلك أن التصدع الذي تسبب فيه العمل في ذلك النفق في الثمانينات من القرن الماضي كان قد حصل خارج المسجد الأقصى المبارك، وكان ذلك في مباني المدرسة المنجكية، ولكن التصدع هذه المرة وصل إلى قلب المسجد الأقصى المبارك، بل وفي أكثر المناطق المطروقة في المسجد الأقصى المبارك، حيث من المعروف أن باب السلسلة هو أحد الأبواب الرئيسية الثلاثة التي تفتح خمس مرات يومياً في الأقصى، وهي باب الأسباط، وباب الناظر، وباب السلسلة (بينما لا تفتح بقية الأبواب إلا في النهار). وباب القطانين هو أكبر البوابات وأكثرها ارتباطاً بأهم المواقع في تلك الجهة وعلى رأسها المدرسة الأشرفية والعثمانية والزاوية الوفائية وغيرها، والرواق الغربي للأقصى المبارك هو أقرب الأروقة للمدرسة التنكزية المحتلة التي تمّ الكشف سابقاً عن مخطط لتحويلها إلى كنيس كبير ملاصق لحائط البراق بحيث يتم تأمين تلك المنطقة كلها لضمها للمناطق اليهودية الخالصة التي على رأسها حائط البراق المحتل.

إن قراءة متأنية لما يمكن أن يحدثه مثل هذا الانهيار من تطور في قضية المسجد الأقصى المبارك تظهر فداحة الكارثة التي يمثلها هذا الانهيار – على صغر حجمه – في الأقصى، حيث إن أشد ما أخشاه أن تتحول مسألة الانهيار إلى ذريعة صهيونية للتدخل السافر في الساحات الغربية داخل المسجد الأقصى المبارك بحجة حماية اليهود في الأنفاق التي تحته أو منطقة حائط البراق خارج الأقصى المبارك بما يمهد لضم المنطقة الجنوبية الغربية من المسجد الأقصى المبارك بالكامل إلى الحوض اليهودي الذي خرج عن سيطرة المسلمين منذ ستينات القرن الماضي كما سبق وحذرت من ذلك عدة هيئات وشخصيات عربية وإسلامية.

إنّ انهيار هذا الجزء من أرضية المسجد الأقصى المبارك يُظهر أن سبب كل الانبعاجات التي طرأت على أجزاء من سور الأقصى، وجميع المشاكل البنيوية التي تحصل في المسجد الأقصى المبارك وبدأت تظهر واضحةً للعيان ليس أعمال الترميم التي يجريها المسلمون داخل الأقصى كما تزعم سلطة الآثار "الإسرائيلية"، وإنما هو الحفريات، والحفريات فقط... ولا شيء غير هذه الحفريات التي باتت تنخر عظام المسجد الأقصى المبارك كالسوس.

وهنا أجد من الهام جداً أن أعيد التأكيد على قضية خطيرة جداً.. وهي أن التركيز على قضية الحفريات والانهيارات في أرضية المسجد الأقصى المبارك في الفترة الحالية ينبغي أن لا تلفت نظرنا عن الخطر الحقيقي على المسجد الأقصى المبارك، وهو الاحتلال نفسه، فالاحتلال وقع قبل أربعين عاماً، والاحتلال كان وما زال وسيبقى الخطر الأكبر الذي كان يتهدد الأقصى ووقع المسجد تحته فعلياً سنة 1967م، وكل ما نراه اليوم ما هو إلا نتيجة لذلك الاحتلال الظالم، وكل هذه الانهيارات لا تعدو أن تكون مقدمة لاستكمال الاحتلال بإخراج المسجد الأقصى المبارك أو أجزاء منه من حوزة المسلمين نهائياً، وما حائط البراق منا ببعيد.

 


* مسؤول الإعلام والعلاقات العامة السابق في المسجد الأقصى المبارك.

 

رابط النشر

إمسح رمز الاستجابة السريعة (QR Code) باستخدام أي تطبيق لفتح هذه الصفحة على هاتفك الذكي.



السابق

القدس لا تحتاج إلى كلّ هذه اللجان فـ"كثرة الطباخين تحرق الطبخة"..

التالي

من أجل القدس.. يقدّمون ضماناتٍ لبعضهم البعض

مقالات متعلّقة

تغول الاستيطان الإسرائيلي بين الدعم الأمريكي والمواقف العاجزة

 الخميس 12 كانون الأول 2019 - 5:34 م

تعرّف على الخطوات الأمريكية، وكيف كان الرد الشعبي عليها؟

 الثلاثاء 10 كانون الأول 2019 - 2:26 م

الفصل الثالث| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 9 كانون الأول 2019 - 3:46 م

تخريب أفق القدس

 الأربعاء 4 كانون الأول 2019 - 3:52 م

الفصل الثاني| عين على الأقصى 2019

 السبت 30 تشرين الثاني 2019 - 4:35 م

الفصل الأول| عين على الأقصى 2019

 الإثنين 25 تشرين الثاني 2019 - 1:27 م

شذرات من الحركة العلمية في القدس إبان العصور الإسلامية

 الخميس 14 تشرين الثاني 2019 - 3:09 م

الأونروا في شرق القدس

 الأربعاء 13 تشرين الثاني 2019 - 5:10 م

 

للاطلاع على أرشيف إصدارات المؤسسة، اضغط هنا 

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »