مع بدء فعالياته غداً الخميس:

وفدٌ عن التجمع الوطني الديمقراطي يشارك في ملتقى القدس الدولي

تاريخ الإضافة الأربعاء 14 تشرين الثاني 2007 - 10:10 م    عدد الزيارات 6065    القسم أرشيف الأخبار

        


غادر الأراضي الفلسطينيّة المحتلة عام 1948، اليوم الأربعاء (14/11)، وفد التجمع الوطني الديمقراطي، والذي يضمّ السكرتير العام عوض عبد الفتاح، والنائبيْن العربيّين واصل طه وسعيد نفاع، وعضو المكتب السياسي للحزب محمد ميعاري، يرافقهم وفد اتحاد الشباب الديمقراطي، للمشاركة في ملتقى القدس الدولي في إسطنبول بتركيا، بناءً على دعوةٍ تلقاها الحزب من المنظمين.

 

ويلتئم الملتقى تحت شعار "فلنحم وجه الحضارة" بدعوةٍ من مؤسسة القدس الدولية وبالتعاون مع اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الإسلامي ووقْف تركيا للمنظمات التطوعيّة، وبمشاركة عددٍ كبيرٍ من الهيئات والاتحادات والشبكات ذات الامتداد العربي والتركي، الإسلامي المسيحي، الإقليمي والعالمي.

 

وقد جاء في الدعوة:

"فلنحم وجه الحضارة لأنّها عاصمة القداسة الأسيرة، ولأنّ العظمة تكبّل بالقيود، ولأنّ 700 من منازلها هدمت منذ سنة 2000، ولأنّ 12000 من منازلها مهددة بالهدم في أية لحظة، ولأن 525 من أبنائها أسرى في السجون، ولأنّ 181 كيلومتراً من الإسمنت الأصم تخنقها، ولأنّ 23 حاجزاً عسكرياً يسجن أهلها، ولأنّ 26 مستوطنة تطوّقها، ولأنّ 95 اعتداءً وقع على مسجدها خلال عامي 2005-2006 وحدهما، ولأجل أهلها الصامدين فيها الذين ما زالوا يشكّلون 36% من سكانها، وحتى لا تنحني منهم الهامات ولا تلين منهم العزائم... نرسل دعوتنا هذه".

 

وعن الملتقى جاء:

"هو محطة في تاريخ القدس الحديث، محطة تجتمع فيها المؤسسات المدنية والأهلية من شتى أنحاء العالم لتلتف حول هوية القدس الأصيلة، حول ثقافتها وقداستها، حول عمرانها وأهلها، حول أرضها التي تشكّل مفتاح السلم والحرب في المنطقة، بل في العالم، حول تراثها الذي هو إرث الإنسانية جمعاء، والذي هو ثروة للإنسانية بغناه وتنوعه وتعايشه وتفرده، إرث للإنسانية تتعلم بين طيات فصوله المتقلبة دروس السلم والأمن، وشرارات الحقد والحرب".

هذا وستستمر أعمال الملتقى حتى الـ19 من الشهر الحالي تشرين الثاني 2007.


المصدر: موقع عرب 48: - الكاتب: admin

براءة درزي

بأيدينا نعيد القدس!

الخميس 5 كانون الأول 2019 - 1:22 م

ترزح القدس اليوم تحت الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على أن يزوّر تاريخ المدينة، وإعادة صياغة حاضرها، ليكون مستقبلها متوافقًا مع روايته، التي تلغي وجودًا عربيًا وإسلاميًا ضاربًا في عمق التاريخ، مستندة إ… تتمة »

براءة درزي

بلال وبهاء.. السّابقون على طريق الأقصى

الأحد 13 تشرين الأول 2019 - 12:11 م

 لم يكن العرس الفلسطيني الذي خرج الشابان بلال أبو غانم وبهاء عليان لعزف أنغام أهازيجه كأيّ عرس آخر. فبعد أسبوعين من انطلاق انتفاضة القدس، امتشق بلال وبهاء سكينًا ومسدسًا وأخبر كلٌ منهما والدته أنّه ذا… تتمة »