الاحتلال يفرج عن أسير مقدسي ويستدعيه للتحقيق غدًا

تاريخ الإضافة الأحد 15 نيسان 2018 - 9:25 م    عدد الزيارات 750    القسم شؤون المقدسيين

        


أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، عن الأسير المقدسي محمد موسى درباس، بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة 16 شهرًا في الأسر.

وذكر رئيس لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين أمجد أبو عصب أن إدارة سجن "ريمون" أفرجت عن الأسير درباس من قرية العيسوية شمال شرق القدس المحتلة، بعد قضائه مدة محكوميته البالغة 16 شهرًا في سجون الاحتلال.

وأشار إلى أن المحرر درباس يعدّ أحد أبطال "معركة الكرامة"؛ حيث خاص سابقًا إضرابًا عن الطعام، وقد تنقل بين عدة سجون.

وكان في استقبال الأسير المحرر درباس أمام سجن "ريمون" العشرات من أصدقائه وأفراد عائلته.

بدوره ذكر صالح درباس شقيق المحرر محمد  أن قوات ومخابرات الاحتلال داهمت صباح اليوم منزل عائلته بالعيسوية، ومنعتها من تنظيم أي احتفال بمناسبة الإفراج عن شقيقه محمد.

وأوضح أن قوات الاحتلال طلبت من عائلته التوقيع على تعهد بعدم إقامة أي استقبال أو احتفال بمناسبة الإفراج عن شقيقه محمد، أو تعليق الأعلام واليافطات، لكن عائلته رفضت التوقيع.

وأضاف أن مخابرات الاحتلال سلمت استدعاءً لشقيقه المحرر محمد للتحقيق معه غدًا الاثنين في غرفة "4" بمركز المسكوبية غربي القدس.

وبين أن سلطات الاحتلال من خلال إجراءاتها هذه تهدف إلى التنغيص على أهالي الأسرى ومنعهم من الاحتفال والفرحة بالإفراج عن أبنائهم من السجون، وتريد النيل من رمزية الأسير.

وأشار درباس إلى أن سلطات الاحتلال تستهدف الأسرى المحررين في مدينة القدس بشكل متواصل؛ من خلال اعتقالهم والتحقيق معهم عقب الإفراج عنهم، وكذلك إبعادهم عن أماكن سكناهم.

 

 المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

علي ابراهيم

السالكون في طريق الشهادة

الخميس 13 كانون الأول 2018 - 4:45 م

هناك على هذه الأرض المباركة تشتعل معركةٌ من نوع آخر، معركة صبرٍ وثبات وعقيدة، معركة تشكل إرادة المواجهة عنوانها الأسمى والأمثل. فكسر القواعد المفروضة وتغيير الواقع المفروض عليهم، هي أبرز التجليات لأفع… تتمة »

براءة درزي

أشرف الموت قتل الشهادة!

الخميس 13 كانون الأول 2018 - 1:40 م

استشهد المطارد أشرف نعالوة الليلة الماضية في اشتباك مع قوات الاحتلال في مخيم عسكر الجديد شرق نابلس. استشهاد نعالوة يأتي بعد 65 يومًا من مطاردته وملاحقته من قبل قوات الاحتلال التي سخّرت عتادها وعديدها … تتمة »