المطران عطا الله حنا: "كلنا مستهدفون في مدينتنا المقدسة"

تاريخ الإضافة الخميس 11 كانون الثاني 2018 - 6:22 م    عدد الزيارات 1452    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


قال المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بأن المسيحية في هذه الارض المقدسة هي عنصر اصيل فلا يمكننا ان نتحدث عن فلسطين وان نتحدث عن القدس بشكل خاص بدون ابراز البعد المسيحي لا سيما ان فلسطين الارض المقدسة هي مهد المسيحية والسيد المسيح عاش في هذه الارض وكان ينتقل من مدينة الى مدينة ومن قرية الى قرية مناديا بقيم المحبة والرحمة والتضحية والتفاني في خدمة الانسان.

وأضاف، في بيان صحفي: القدس مدينة السلام ولكن أين هو سلام القدس اليوم؟، فلا سلام في القدس في ظل ما نشهده من استهداف واضطهاد بحق شعبنا الفلسطيني، وبغياب العدالة لا يمكننا أن نتحدث عن السلام وهو مغيب عن مدينتنا وانتم تتابعون ما يحدث في هذه المدينة المقدسة من استهداف يطال مقدساتها وأوقافها وأبناء شعبها.

وتابع قائلاً: اوقافنا المسيحية مستهدفة كما هي الأوقاف الاسلامية، كلنا مستهدفون في مدينتنا المقدسة، العدالة في مفهومنا هي أن ينتهي الاحتلال وأن تزول كافة المظالم التي يتعرض لها انساننا الفلسطيني الذي يحق له أن يعيش بحرية وسلام في وطنه وفي ارضه المقدسة.

وقال: إن قرار الرئيس الامريكي الجديد حول القدس يعتبر صفعة لمدينتنا وهويتها وتاريخها وتراثها، انه استهداف للمسيحيين والمسلمين، انه استهداف مباشر للفلسطينيين، ونحن لا نتحدث عن القضية الفلسطينية بمعزل عن القدس، فالقدس هي القضية ولا توجد هنالك قضية فلسطينية بدون القدس والقدس تتعرض اليوم لحملة غير مسبوقة هادفة لانتزاعها من الجسد الفلسطيني وطمس معالمها وتزوير تاريخها والنيل من مكانتها.

وأكد المطران حنا أن القدس في خطر شديد والاحتلال يقوم بخطوات سريعة ومتواصلة ومتواترة بهدف تغيير ملامح مدينتنا، أما إعلان الرئيس الامريكي الاخير فقد اتى تتويجا لهذه المؤامرة التي تتعرض لها مدينة القدس ليس فقط من قبل سلطات الاحتلال وإنما ايضا من قبل امريكا وحلفائها.

ان اخطر ما نشهده ونلحظه حول الموقف الامريكي الاخير من مدينة القدس هو أن هناك من يعطون طابعا دينيا لهذا الموقف وهنالك تفسيرات مغلوطة قدمتها بعض المجموعات المتصهينة الامريكية التي تدعي المسيحية زورا وبهتانا.

د.أسامة الأشقر

لمى خاطر ... القضية إنسان !

الثلاثاء 24 تموز 2018 - 10:55 ص

في عتمة الليل يأتيك اللصوص الخطّافون، تُمسِك بهم أسلحتُهم ذات الأفواه المفتوحة، يقتحمون البيوت بعيونهم الوقحة، وتدوس أقدامهم أرضاً طاهرة ... وفي علانية لا شرف فيها يقطعون الأرحام وينتهكون الحرمات يتعم… تتمة »