رئيسة الوزراء البريطانية تعرب عن الاختلاف مع القرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس

تاريخ الإضافة الخميس 7 كانون الأول 2017 - 4:38 م    عدد الزيارات 942    القسم شؤون المقدسيين، أبرز الأخبار

        


قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: "يجب أن تكون القدس في النهاية العاصمة المشتركة للدولتين الإسرائيلية والفلسطينية. وتماشيا مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، نعتبر القدس الشرقية جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأكدت ماي في تصريحات لها اليوم إن موقف حكومة بلادها تعارض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس.

وقالت ماي: "إننا نختلف مع القرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل التوصل لاتفاق الوضع النهائي. ونعتقد بأن هذا القرار لا يساعد فرص السلام في المنطقة. السفارة البريطانية في إسرائيل مقرها في تل أبيب، وليست لدينا خطط لنقلها من هناك".

وأضافت: "إن معارضتنا لوضعية القدس واضحة وثابتة: يجب التوصل لاتفاق بشأنها في تسوية عبر المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ويجب أن تكون القدس في النهاية العاصمة المشتركة للدولتين الإسرائيلية والفلسطينية. وتماشيا مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، نعتبر القدس الشرقية جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأكدت ماي أنها "تشارك الرئيس ترامب رغبته بوضع نهاية للصراع"، وقالت: "نرحب بالتزامه اليوم بحل الدولتين بالتفاوض بين الطرفين، وننوه علما بأهمية إدراكه الواضح بأن الوضع النهائي للقدس، بما في ذلك الحدود السيادية ضمن المدينة، يجب أن تكون موضوعا للتفاوض بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وأضافت: "نحن نحث الإدارة الأمريكية الآن على تقديم تفاصيل المقترحات للتسوية الإسرائيلية ـ الفلسطينية"، على حد تعبيرها.

المصدر: قدس برس