المطران حنا: الرئيس "ترمب" تخلى عن انسانيته ومسيحيته بإعلانه المشؤوم الخاص بالقدس

تاريخ الإضافة الأربعاء 6 كانون الأول 2017 - 10:19 م    عدد الزيارات 308    القسم مواقف وتصريحات وبيانات، أبرز الأخبار

        


قال المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الارثوذكس بأنه " أن الرئيس الامريكي ترمب قد تخلى عن انسانيته بإعلانه أن القدس هي عاصمة لـ"اسرائيل" كما تخلى عن مسيحيته التي يدّعي بأنه ينتمي اليها، وظهر هذا المساء الوجه الحقيقي للسياسة الأمريكية المعادية لشعبنا الفلسطيني ولـمتنا العربية" .

وأضاف، في بيان صحفي وصلت مراسلنا في القدس نسخة منه الليلة: "ان "ترمب" قال ما قاله بالقرب من شجرة الميلاد وفي غرفة مضاءة بالأنوار والزينات متجاهلا صاحب العيد الذي ولد في مغارة بيت لحم وعاش في فلسطين وقدم كل ما قدمه للإنسانية في فلسطين".

وتابع موجها كلامه للرئيس الامريكي: "اليوم أعلنت انحيازك للظالمين على حساب المظلومين واعلنت ما لا يحق لك أن تعلنه، فمن أعطاك الصلاحية لكي تعلن بأن القدس هي عاصمة لـ"اسرائيل" ومن خوّلك بذلك، وقد صدر اليوم هذا الاعلان المشؤوم من بيت يقال انه بيت أبيض ولكنه تحول بالنسبة الينا الى بيت أسود تُمتهن فيه كرامة الشعوب وحريتهم" .

وقال المطران حنا: "لقد أعلن ترمب بأن القدس عاصمة "اسرائيل" ونحن نقول له ولمعاونيه بأن القدس لن تكون الا عاصمة لفلسطين ولن تكون الا عاصمة للسلام وليس مكانا للعنف والتطرف والكراهية التي تؤجهها السياسات الاحتلالية بحق مدينتنا ومقدساتنا واوقافنا" .

وأضاف: للأسف كانت هدية ترمب لشعبنا في عيد الميلاد هذا الاعلان المشؤوم الذي لن يزيدنا الا ثباتا وصمودا وتمسكا بمدينتنا المقدسة ودفاعنا عن مقدساتها واوقافها التي يستبيحها الاحتلال ليل نهار" .

وتابع: "نقول ومن رحاب مدينتنا المقدسة بأننا باقون فيها والاجراء الامريكي الاخير لن يغير شيئا من الواقع فمدينتنا ما زالت تعاني من الاحتلال الذي يجب أن يزول ومدينتنا تعاني من سياسات ظالمة تستهدف شعبنا الفلسطيني في كافة مفاصل حياته" .